ورقة بيضاء

لقد مرت ثمانية عشر يوما كنت في طريقي إلى الجنون أو اعتزال الحياة تماما وعدم الكتابة مره أخرى ولكن لملمت شتاتي بعد انقضاء هذه الأيام وقررت أن اكتب مره أخرى لكي أوضح لنفسي أولا ولعل الآخرين يستفيدوا مما أوضحه.

لقد تعلمت في حياتي وخلال ممارستي رياضة العدو انه يوجد منتصر ومهزوم وعندما نهزم لا نجرح في المنتصر بعبارات تجرحنا قبل أن تجرح المنتصر وهذا ما وجدته بعد انقضاء أيام الثورة المصرية أن المنتصرين وهو الشعب المصري العظيم  فقد التركيز في القضية الأساسية التي تعب وفقد العديد من الشهداء من اجلها  وبدأ الشارع المصري في التحدث عن الفساد والأموال التي هربت وأسوء ما في الموضوع انه ظهور عملية التخوين أنت مش مع الثورة تبقى ضدها وهذا ما ينذر بكارثة .

سوف اذهب إلى ضرب من الجنون حيث يعتبر كل إنسان منا انه بعد أيام الثورة أصبح كصفحة البيضاء ويخط فيها خطة لإصلاح نفسه من كل شيء يضره شخصيا ويضر من حوله  وبالتالي يضر مصرنا كقـول الحق تبارك وتعـالى في سـورة الرعـد : (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ )

ويجب إن تكون الخطة بطريقة سحرية يقوم بها الجميع وهى تتمثل في خطوتين :

الخطوة الأولى : نترك الشماتة والتفكير في ما مضى لأننا كلنا كنا نعرف أن في كتيييييييييييييير فساد وأموال سرقت نتركها لمجموعة تفكر في كيفية استرداد ما سلب منا لان كثرة التفكير فى ذلك سوف يصيبنا بالإحباط الكبير .

الخطوة الثانية : وهى أهم خطوة في حياة كل إنسان أن يقوم كل مواطن مصري بكتابة على  ورقته البيضاء   بحيث يقسمها إلى جزئين :

الجزء الأول: يحتوى على ما يريد أن يغيره في نفسه لكي يتغير إلى الأحسن ويساعد بلدنا مصر العظيمة .

الجزء الثاني: يحتوى على ما يستطيع أن يقدمه لمصر وطبعا فى بعض الأشخاص هيردوا عليه ويقولوا يا عم المصلح  وأنا سوف أرد عليهم وأقول الفكرة ليست فكرة إصلاح إنما هي فكرة فهم جيد لما يدور داخلنا ، حيث كل إنسان فينا يمتلك الكثير و الكثير الذي يستطيع أن يساعد بيه البلد أولا الإخلاص في عمله – عدم النظر بازدراء إلى أعمال الآخرين حتى ولو كانت أعمال صغيرة حتى نستطيع أن نتعاون مع بعضنا البعض في بناء مصر الغالية على قلوبنا .

علينا الإسراع في تغير أنفسنا لأننا إذا لم نغير أنفسنا فلقد دمرنا مصر بأيدينا وكان الثورة ودماء الشهداء انهارت أمام أنانيتنا التي لا تعرف إلا المصالح الشخصية .

وأخير يارب نحب بعضنا البعض كثيرا لأنه المفتاح السحري إلى كل خير وسعادة …….


Comments

  1. د.عصام الغامدي

    يارب نحب بعضنا البعض كثيرا لأنه المفتاح السحري إلى كل خير وسعادة …….

    Reply
    • Almhys

      من مصادر الحب ان فى سعودى ومصرى بيتمرنوا مع بعض وبيحبوا بعض (غامدى- وشلتوت) اللهم ما اجعلها محبه من القلب

      Reply
  2. Marwa El Mohamady

    حضرتك بتكتب الكلام الحلو والملخص والمعبر فى الاخر دايما فى كتاباتك

    ويارب نحب بعضنا البعض كثيرا لأنه المفتاح السحري إلى كل خير وسعادة …….

    Reply
    • Almhys

      علشان انا مش بكتب بايدى انا بكتب باحلامى واحساسى بالغير وجميع المتحابين فى الله

      Reply
  3. هيام

    اتفق معك د/ محمد اننا لا نستطيع ان نغير ونصلح بلدنا العزيزة مصر إلا إذا قمنا بتغيير انفسا أولا ، لقد قمنا بثورة عظيمة ضد الفساد والإنحراف ، ولكننا فى احتياج الى ثورة اخرى لا تقل عنها اهمية وهى ثورة ضد فساد العقول ثورة ترفع شعار لا للعصبية الفكرية ، ثورة تتبنى ثقافة الرأى والرأى الأخر يجب ان يدرك كل شخص واجباته قبل حقوقه يجب ان ندرك جيدا مفهوم المصلحة العامة قبل المصلحة الخاصة مصلحة مصر قبل اى شئ . ووفق الله الجميع

    Reply
    • Almhys

      لى كل الشرف اختى الكريمة ان تتفقى معى فى راى ولكن نحتاج الان التغيير فى انفسنا بسرعة حتى نستكيع ان نبنى مصر جديدة جميلة ان شاء الله تعالى

      Reply

Write Comment